المشاركات

دوائر الصمـت

الشـاعر / فهـد العويـسـي




من قوس ليلــكِ سهمُ الفجــــرِ ينطلـــقُ من ريقِ شمسك حبــرُ الروحِ ينـــــدفقُ
عيناك تقطفنـــي من غصــــن قافيـــتي  لحنـــاً به يستفيقُ الحبــــــــــرُ والورقُ
فما الغرامُ وقلبي غيـــر ذابلــــــــــــــة من الزهــــــورِ تهاوتْ فانتشىَ العـبـقُ
بين الوصالِ وبيـــن الهجــــر أمنيــــةٌ: إن الغرامَ كمـــــــــــا لا نشتـهي قلـــقُ
أنتِ القصـــــــائدُ أدنــــى نبضهــا وجعٌ يبري الضلوعِ وأقصــــى ليلــــها أرقُ
أنتِ الدموعَ التي في مائهـــــــا لهـــبٌ فوق الخدودِ التي في زهـــــرها نسـقُ
فــسادنُ الليل ســــــــلّ الآن خنجـــرهُ والحزنُ لي نظـــرٌ واليــــأسُ لي أفقُ
لما التفتُّ إلى النــــــــــــاياتِ تؤلمـــني طعْناتُ من غدروا في قلبِ من عشقوا
في كل دائـــرةٍ للصمــــــــتِ منشـــطرٌ بضعٌ وسبعـــــــونَ ميتا ما بهم رمقُ
من كل حـــزن لنـــا زوجــان يا قلمي وكلُ من قطفوا ضوءاً لنــــــا احترقوا
و كل من زرعـــوا في الرمل قافيـــةً كي تلحق النجمَ...في آهاتهـــمْ غرقوا
قد كنت أغمـــدُ في الأشعـار صرختهم والآن قافيتي تبــــــــــــــكي إذا نطقوا
يمشي الجريح ومع…

رحيـــــل

الشــاعر / منتظـر الموسوي




ليلٌ يفجِّرُ في الضلوع تلاوةً و يوزع الكلمات دون ترددٍ في الأمنياتِ 
هل كنتَ تدري أن أفلاك الحقيقة حائرة؟
هل كنت تدركُ ..
وِجهة القلب المضمخِ بالمشاعر و الرؤى؟
هل كنتَ –يا ليلي- بأحسن حالةٍ
إذ كنتَ في الرؤيا توزِّعُني نجوماً 
ثم تبعثني إلى الغيبِ ..
انبعاثَ الضوءِ
في وجع المدينة حين ينسى أهلها
مَدَنيَّةَ الأصلاب فيهم !!
ثمَّ يخبرهم جنون الأرضِ
أن الأرض ملكُ قلوبهم ..
تعِبَتْ عليها أغنياتُ الأمسِ
و النزقُ القديمُ ..
سلالمُ الذكرى
كتاباتٌ
يُجَمِّعها و يطبعُها ملاكُ الحبِّ
يا ليلي هل انكسرَ الربيعُ الهشُّ
حتى نشربَ القُبلات من شفة المدى؟
و اللحنُ .. يا ليلي
مضيتَ و لم تودِّعني
أتيتكَ و التقيتُ ظلالكَ
البيضاءَ بعدَ رحيلكَ ..
القيثارةُ الزرقاء تسألني عن الفرح القديم !!
أنا رحيلُ اللحن نحوَ اللحنِ ..
ذاك الصوتُ يعرف أنني أنشودة الموتى
غريبٌ في فضاءات الغيابِ
أخبئ الكلمات حتى لا يراها الفجرُ
حتى لا تضمِّدها الحَقيقة في النهارِ
أنا هنا .. ليلي تعالَ و خذ بماء ترنمي
و ارحل بهِ نحو الصدى

لو كــان ..!

الشاعرة والقاصة / نوف السعيدي

لو كان جدي مالكا هذا الفضاء
لورثت شمسا .. أو قرابة كوكبين!

لو كنت خالدة 
لجربت القيامة مرتين
لو كان لي قلب بعمر الياسمين
حتما سيبكيني هديل حمامتين
تقاسما سهمـًا وقالا: 
"عشنا
موت يـُؤثثُ بالجفونِ المغمضاتِ على وهنْ 
موت يضمدنا معـًا"
* * *
كم مرةٍ أمشي على وجعي مُكابرةً
-الصمتُ دمعُ الأقوياء-
خبأتُ كل الحزن في جيبي..
وتركت قلبي في العراء..
تتناوبُ الأيامُ في تعذيبهِ
تتراقصُ الذكرى على أطرافهِ
تذوي عليه الأمنيات
خبأتُ كل الحزنِ في جيبي.. 
وقفتُ على الحياد
حتى إذا فاجأتني بالابتسام
اطلقتَ من عينيك ألف قصيدةٍ
وبعثتَ بين يدي سربـًا من حمام
* * *
كالطيرِ.. يحملني الهواءُ العذبُ للسفرِ الطويل
ولأنتَ موسمُ هجرتي للنور
هل تذكر اليوم الذي...
اليوم الذي...
هل تذكره؟


فالذكرياتُ حذاءُ هذا القلب
لا تترك فؤادك حافيـًا
ولا تترك فؤادي للغريب


قلي متى أرثُ الكواكبَ والفضاء
قلي متى أصطادُ سرَ الكون 
أرمي حكمتي للناي.. 


أنا مثقلٌ بالحب
بالشعر الوسيم
بصرخةٍ تلدُ الوجود
أنا مثقل بي
صرت أعرفني 
أقطـّع كل أكفاني.. وافترش (القماط)
* * *
يا أنت
يا من يُخرج الفجرَ الوليدَ…

أوهام حب اضطراري

الشاعر / سيف الرواحي

في حشرجة أوهــام حــب اضطـراري ** يصبـح رضيـع العلــم رهن الجهاله

بــرد الشقـــا يـذريــه والجــرح واري ** والهـم لـه مدهــاش والحـــزن شالـه

يشعــل فتيـــل الصبــر قنديــل ســاري ** والضيـم رغـم البـرد جاب الظما له

يلهـــث ورا مجهــول والكتــف عـاري ** يسقيــه من خــف الوجــع باختيــاله

دام الوهـم مجــداف عســر الصــواري ** الجـرح مرسـى والغـدر فـي مجـاله

يــا داكــن الخـــديــن مـل انتظـــــاري ** ما عـــاد في منفــاك أقــــرا رســاله

قلبي كثيــر الهـــــم إن جـــاه طــاري ** وانتـــه تِحَسْبــه طفل يظهـــر دلالــه

ما بيـن لا يمكـــن ويمكــــن أجــــاري ** برزخ رفض ينهـار رفض الضلاله

بجمع حشــود الفكـــر واعلـــن قراري ** وعـدك خيــال وحــان وقت اعتزاله

الطيــب غلطـــه والتوابـــع جــــواري ** والخاســـر اللي حصـل الــذل فــاله

واللي على نقــــض المواثيـق ضاري ** لا بــد يجيلــه يــــوم يرثــي لحــــاله

بعد اصطفــاق جناح مرضى انكسـاري ** مرضى بنصــف الحـل بعد اكتماله

الجـــد سقفـــي والعـزائم ســــواري ** صرح ٍ شمخ والساس طوب الأصاله

الليـــــث بــرجــي والثــر…

عبد العزيز العميري في حوار مع صراح

من حوار مع الشاعر عبد العزيز العميري ( عام 2010 ) لمجلة صراح الادبية:

عبد العزيز العميري ، ولاية بهلاء .

شاعر جميل عُرف بشاعريته الفذة الأصيلة ، خريج جامعة السلطان قابوس عام 2006 ، معلم رياضيات .

كان خير مبتدأ في عدد المجلة الأدبية " صُراح " الأول ، أقمتُ معه حواراً من خلاله نستشف أراء عبد العزيز حول عدة قضايا وعن بداياته وأشياء أخرى .

أترككم مع الحوار :

بداية ، متى وأين كانت نقطة البدأ لعبد العزيز التى انبثق منها شاعرا جميلاً كما هو الآن ؟ وما هو الباعث الذي جعل من عبد العزيز يخطو ويتميز في مشواره الشعري على مستوى السلطنة والخليج كما نراه الآن ؟

البدايات / دائما ماتكون متعثرة ولازلت في البدايات .. لو كان للشعر التقسيمة التالية ( ابتدائي -اعدادي -ثانوي -جامعي ) تأكد انني لا ازال في مرحلة الابتدائي افتش عن قصيدة لم يكتبها احد ، الحياة الجامعية كان لها الدور الاكبر في اثراء التدفق الشعوري لكتابة الشعر اما الانطلاقة الحقيقية لي بأسمي الحقيقي منذ عامين فقط .

عبد العزيز ، كان أبوك - رحمة الله عليه - شاعراُ فصيحاً وأنت من عائلة شعر وأدب ، كانت تقريبا كلها تنصب في الجانب الفصيح ، عبد العز…

الشاعر الشيخ عبد الله بن علي الخليلي

إعداد : محمود الرواحي

حياة الشيخ عبد الله بن علي الخليلي الأدبية
 الشيخ عبد الله بن علي الخليلي


          يعد الشاعر العماني الكبير عبدالله بن علي الخليلي شيخ القصيدة العمانية في النصف الثاني من القرن العشرين ، فقد كان شعره ينم عن تمكن في سبك الألفاظ وتصوير المعاني ، حتى أنه سمي بأمير البيان ، ولا إطراء ولا مجاملة في ذلك فالمتتبع لشعره سيراها حقيقة جليّة أمام ناظريه ، وليس الشعر النتاج الأدبي الوحيد له فقد كتب مقامات وقصص تبين الطبقة المتقدمة التي وصل إليها عطاؤه الأدبي الغزير ، وكما قال الأديب العماني أحمد الفلاحي  فيه : (لو ظهر أمثال هؤلاء في دمشق أو القاهرة أو بيروت لكانوا ملأ الدنيا العربية ... لكن الحيز الجغرافي العماني هو الذي دسّ هؤلاء من أن يعرفوا)

نبذة تاريخية

ينتمي الشيخ الشاعر عبدالله بن علي بن عبدالله بن سعيد بن خلفان الخليلي لسلالة عمانية عريقة عرفت بالعلم والأدب ؛ لذا لقبه بعض الكتّاب بعميد شجرة الأنساب الشعرية ، فيمتد نسبه إلى إمام عمان الخليل بن شاذان (ت1034م) ، وقد سكن أجداده بهلى وإزكي فيما مضى وذلك قبل أن ينتقلوا للإقامة في بوشر ، فقد ولد في بوشر جده الثاني الشيخ سعيد…