عبد العزيز العميري في حوار مع صراح

من حوار مع الشاعر عبد العزيز العميري ( عام 2010 ) لمجلة صراح الادبية:

عبد العزيز العميري ، ولاية بهلاء .

شاعر جميل عُرف بشاعريته الفذة الأصيلة ، خريج جامعة السلطان قابوس عام 2006 ، معلم رياضيات .

كان خير مبتدأ في عدد المجلة الأدبية " صُراح " الأول ، أقمتُ معه حواراً من خلاله نستشف أراء عبد العزيز حول عدة قضايا وعن بداياته وأشياء أخرى .

أترككم مع الحوار :

بداية ، متى وأين كانت نقطة البدأ لعبد العزيز التى انبثق منها شاعرا جميلاً كما هو الآن ؟ وما هو الباعث الذي جعل من عبد العزيز يخطو ويتميز في مشواره الشعري على مستوى السلطنة والخليج كما نراه الآن ؟

البدايات / دائما ماتكون متعثرة ولازلت في البدايات .. لو كان للشعر التقسيمة التالية ( ابتدائي -اعدادي -ثانوي -جامعي ) تأكد انني لا ازال في مرحلة الابتدائي افتش عن قصيدة لم يكتبها احد ، الحياة الجامعية كان لها الدور الاكبر في اثراء التدفق الشعوري لكتابة الشعر اما الانطلاقة الحقيقية لي بأسمي الحقيقي منذ عامين فقط .

عبد العزيز ، كان أبوك - رحمة الله عليه - شاعراُ فصيحاً وأنت من عائلة شعر وأدب ، كانت تقريبا كلها تنصب في الجانب الفصيح ، عبد العزيز ذهب إلى الشعر الشعبي أو النبطي ، ما تعليقك على ذلك ؟

يبدو ان احدهم سرب لك هذه المعلومات .. والدي رحمه الله ( هنا انت تلامس الوجع الذي اجهدني كثيرا ) الوالد كان من الرعيل الاول له كتابات في مجال الفصيح ولكن اهتمامه الاكبر كان في مجال علوم الدين والفقه والعقيدة حيث انه كان من طلبة الامام محمد بن عبدالله الخليلي في نزوى فكان بارعا في مجال النحو وعلوم الدين ويشهد له اغلب مشايخنا في ذلك .. ذهابي إلى النبط لا اخفيك انه كان مغايرا فأخوتي يكتبون الفصيح ايضا .. لا ادري السبب ولكن وجدت نفسي اكتب النبط لانني احبه كثيرا .

من هو الشاعر الذي تأثّرَ به عبد العزيز في بداية مسيرته الشعرية ؟

لايوجد شاعر محدد كنت اقرأ للجميع بلا استثناء ..واتأثر بأي قصيدة جميلة بغض النظر عن كاتبها .

هـل تذكر أولّ قصيدةٍ كتبتَها ؟ وماذا تعني لك اليوم ؟


اول قصيدة كتبتها بصورة مكتملة.. ضاعت مني ولم يبقى منها سوى هذا البيت :
حبيبي امْس كنت اجْمع الشوك من دربك
________________ وكنت ازرع مكانه زهَرْ وانْت ماتدري

للشعر رسالة فكرية تختلف من شاعر إلى آخر ، ماهي رسالة عبد العزيز إلى قُرائه ومستمعيه ؟

في الوقت الحالي اكثر ما يشغلني هو ملامسة اوجاع الناس الضعفاء واقصد بها الفقراء منهم والالتفات لهذه الشريحة من خلال النصوص القادمة وكذلك الوجع السياسي لامتنا العربية وهمومها التي لاتعد ولاتحصى .

مَا هُوَ النّصْ الأقرب إلى قلب عبد العزيز ؟ وما حكايتة كتابته إن أمكن ذلك ؟

جميع نصوصي قريبة إلى قلبي وارددها مع نفسي ولكن نصوص البدايات تحمل ذكريات ٍ جميلة و قد يكون الاكثر قربا او المزعج إلى قلبي بشكل ٍ مستمر هو نص ( لبن مسكوب ) اما حكايته فاعتقد ان من مر عليه النص يدرك المناسبة التي كتب فيها .

هل هناك وقت تفضل فيه كتابة القصيدة ؟ أو بمعنى آخر هل من طقوس لكتابتك للقصيدة ؟

لايوجد وقت محدد فمتى ما اتت القصيدة اكتبها ولكن للأسف لاتأتي القصيدة إلا في حالات حزني الشديد ..فالقصيدة هي المتنفس الوحيد والحبيبة التي لاتخون .

بما أنك شاعر له ديوانه الإلكتروني تنشر فيه كتاباتك عبر الشبكة بالإضافة إلى المنتديات الادبية ، ما تأثير ذلك التواصل " الإنترنتيّ " على تجربتك الشعرية ؟

الانترنت بالنسبة لي هو نقطة العبور للساحة الشعرية والنشر، ولازلت اتواصل بتواجدي في بعض المواقع لانني على يقين ان الانترنت اصبح امرا مهما لكل شاعر حتى يستطيع ان يوصَّل قصيدته لاكبر شريحة من الناس .

دعنا ننتقل إلى القضايا الأدبية التي تعايشها الساحة الأدبية العمانية اليوم ، ما تقييمك للإعلام في السلطنة ودوره في إبراز المواهب أو الفعاليات الأدبية ، هل هو كما تَمَنى عبد العزيز أن يكون ياترى ؟

لو كان لدينا قناة شعرية واحدة فقط لأصبح اغلب اهل الخليج يرددون قصائد شعراء عمان .

هل ترى أن المؤسسات أو المجالس الشعرية والجمعيات الأدبية التي تدعمها مؤسسات حكومية أكبر تأثيراً من الكتابة والتجمعات الإلكترونية الأدبية اليوم ؟ أم هي مجرد أسماء فعلها محدود ومقيّد ؟

يفترض ان تتساير هذه المنظومات معا من اجل خدمة الشعر ولكن للأسف لازالت هذه المؤسسات في عزلة الكترونية وتأثيرها يقتصرعلى نطاق الامسيات في بعض المناسبات او من خلال تنظيم المسابقات التي يعلمها الجميع ..نحن لازلنا ننتظر منها الافضل فالمعاناة الكبرى ان هذه المؤسسات لم تخرج لنا حتى اليوم مجلة شعرية عمانية خالصة رغم ان جميع ساحات الخليج بها مجلات شعرية خاصة يقدم لها الدعم الكبير .. حتى عندما اجتهد بعض الشعراء وقدموا لنا مجلة وهج ظلت وهج تسير وحدها بجهود ٍ ذاتية ولم تتحرك هذه المؤسسات او اي جهةٍ حكومية حتى الان لدعم هذه المجلة فالمجلة هي رسالة عمان الشعرية لدول الخليج فهي لاتقدم فلان ولاتنسب المجلة لعلان بل هي ( مجلة وهج الشعرية العمانية ) هكذا يتحدث عنها الناس في الخليج ولكن اين هذه المؤسسات من هذه المجلة ؟؟.. دعها تغرق في صمتها وسباتها لانها عجزت حتى الان ان تاخذ بيد هذه المجلة وظلت هذه المجلة حتى الان تسير بمجهودات فردية قد لايعلمها الكثير من الناس فالاخوة في وهج يعملون من اجل خدمة الشعر وايصال رسالة عمان الشعرية إلى الخارج ولكن حتى الان لا احد يشعر بمقدار ما يفعله هؤلاء .

برأيك ما الذي تفتقده ساحة عمان الأدبية ؟

ساحتنا تفتقد إلى وجود النقد فحتى الان لم تكتمل كل عناصر الساحة ( الشاعر - المتلقي -الناقد ) لا ادري إلى متى سوف يظل العنصر الثالث مفقودا ويبدوا اننا سوف ننتظر طويلا حتى يظهر لنا ناقدا ينظر إلى النص ولاينظر إلى كاتبه .

هُناك الكثير من الكتّاب والشعراء المغمورين عن الساحة الأدبية ، وهم يتفوقون على بعض كُتّاب الصحف المحلية اليومية ، وخير مثال هي الكتابة الالكترونية التي تشهدها السلطنة على كافة النطاقات والتخصصات .. برأيك هل هم أصلا محتاجون للكتابة في الصحف وهم يعرضون كتاباتهم على الآلاف من المتابعين والقراء في المنتديات العمانية أو المجلات الأدبية الاكترونية ؟

نعم اتفق مع هذا الطرح ليس بالضرورة ان يكون كتاب الصحف هم الافضل وهذا يعلمه الجميع فهناك اقلام جميلة في تكتب في المنتديات افضل بمئات المرات عن اقلام اخرى نراها في الصحف المحلية .. اما عن حاجتهم للصحف فأعتقد ان التواجد عبر الصحافة هو امر مهم لاي شاعر او كاتب لان الصحافة لايمكن الاستغناء عنها فهناك شريحة اخرى تهتم بالمتابعة عبر الصحف وبالتالي على الكاتب او الشاعر ان يخاطب الجميع وان يتواصل مع متابعيه بشتى الطرق ولكن تبقى هنا مسألة القناعات لدى اي كاتب او شاعر .

مع ازدياد المجلات والملاحق الصحفية الأدبية ما هي الطريقة التي تميز مجلة عن باقي المجلات ؟ أعني كيف بالإمكان أن تتميز مجلة عن أخرى ؟

الكل يبحث عن التميز ولكن هل يصلوا إليه ؟؟ ما يجعل مجلة مميزة عن اخرى هو جودة المادة الادبية المقدمة فمتى ما استطاعت المجلة ان تغذي الساحة بالمادة الادبية العالية بالتأكيد سوف تكون مميزة في نظر متابعيها وسوف يحرص الجميع على متابعتها فقط عليهم بالابتعاد عن الجميلات اللواتي يضعوهن في الاغلفة وان يهتموا بجودة المادة الأدبية .

ما تعليقك ؟ " وجدت النساء ساحة واسعة على الانترنت لتشارك الرجال أدباً وثقافةً وتطويراً جنبا إلى جنب ، وذلك ما لا تستطيعه واقعاً ، وقد يحدث بشكل محدود فقط إن كان "

بالفعل المنتديات هي فسحة كبيرة للاقلام النسائية واخرجت لنا العديد من الاقلام الجميلة التي عجزت عن اخراجها الجرائد والمجلات .. فالواقع بالنسبة لبعض النساء يكون صعبا اذ ان طبيعة المجتمع وعدم تقبله لبعض الامور جعلت العديد من الاقلام النسائية تلجأ إلى المنتديات والاختباء بمعرفات وهناك اسماء تنشر بالصحف بأسماء ٍ مستعارة لنفس السبب .

نرى في الساحة الأدبية اليوم عبر الصحف المحلية تبادل التصريحات من شعراء وكُتّاب ناشئين وجديدين على الساحة ، وتُنشر تلك العناوين بشكل هو أقرب لمبدأ " خالف تُعرف " ، ما تعليقك على ذلك ؟ وما مدى تأثير ذلك على الأدب العمـاني ؟

هذه التصريحات لايطلقها إلا المفلسون شعريا وليس لديهم مايقدمونه للناس فيحاولون اتباع هذا المبدأ من اجل احداث الزوابع باستخدام تصريحات ينفخون بها انفسهم إلى اعالي السموات فتجدهم يرفعون انفسهم كالبالون وما ان يلامسه دبوس فيخر على الارض لانه فارغ ومجوف من الداخل لايوجد له مايحميه فحال هؤلاء كحال هذا البالون .. مثل هؤلاء لايمثلون الادب العماني وبالتالي فهم لايؤثرون عليه لان الشاعر الحقيقي لايقيم نفسه ويقول عن نفسه انا كذا او كذا بل يكون الحكم للاخرين.

المسابقات الشعرية ، الكثير من الشعراء أو المتسابقين يقولون أن المسابقات الشعرية ليست هي التقييم الذي نعتبره ، فبمجرد معرفتك لتوجه لجنة التحكيم تستطيع أن تختار بنفسك الفوز من عدمه ، ماذا يقول عبد العزيز في ذلك ؟

في اي مسابقة شعرية يتم تقييم الشاعر بنص ٍ واحد فقط وبالتالي هنا ينبغي ان ندرك ان المحكم لم يقيم التجربة الشعرية للشاعر وانما قيم النص وقد يتوفق الشاعر فيكون نصه موافقا لذائقة المحكم فيكسب ولكن هذا لايعني انه اكثر شاعرية من غيره بل هي مسالة توفيق واجتهاد.. هناك الكثير من الشعراء يكتبون وفقا لذائقة لجان التحكيم من اجل حصد الجوائز وهذا مايحدث في العديد من المسابقات .

الحركة الشعرية في عمان خلال الخمس سنوات الماضية ، كيف تجدها ؟

من خلال متابعتي ارى ان الحركة الشعرية تطورت كثير في السنوات الاخيرة من خلال كثرة صفحات الادب الشعبي والملاحق الادبية وكذلك ظهور مجلة وهج اضف إلى ذلك خروج العديد من الشعراء من نطاق النشر الداخلي إلى النشر عبر المطبوعات الخلجيية وظهور العديد من البرامج الشعرية التي قدمت العديد من الاسماء الشابة .

الساحة الأدبية في السلطنة يمكن أن نلخصها في حركتين هما الحداثية والتقليدية كما يُطلقُ عليهما ، إلى أيهما يميل عبد العزيز ، وما رسالتك للجانب الآخر ؟

انا انتمى إلى الشعر فقط حيثما وجد الشعر اكون .. مع التجديد في المفردة وفي اللغة الشعرية وضد التقليلد والصور المستهلكة ..اعترف لك لاتثيرني إلا القصائد التي تحمل الدهشة سواء ً في فكرتها العامة او صورها الشعرية .

ما هي الحداثة في الشعر في رأيك ؟ وهل سيكون للشعر النثري مكان في الشعر النبطي كما هو في الفصيح الآن ؟ ولماذا ؟. 

الحداثة هي التجديد في الصورة الشعرية وفي المفردة بدون الاسراف في الغموض اما عن النثر فأعقتد ان الخلاف لا يزال قائما بين من يؤيد قصيدة النثر وبين من يعارضها ولكن قصيدة النثر اصبحت حقيقة في قصيدة الفصيح اما في النبط فأتمنى ان يقينا الله من شرها لانني اعارض هذا النوع من القصائد لانها سوف تخرج لنا المستشعرين .

ما هي أكبر المفاهيم الخاطئة التي تنتشر اليوم ويُظلَم بها الشعر وتشوه صورته ؟ ومتى لا يكون من يكتب الكلام المقفى الموزون بكافة أنواعه جديده والأصيل ليس شاعرا عند عبد العزيز؟

الشعر تشوه كثيرا لان مفهوم الشعر لدى البعض ( انه الكلام الموزون المقفى ) ولكن بالنسبة لي ( ليس كل موزون شعر ولكن كل شعر هو موزون) واترك للقارئ ان يتمعن في ابعاد هذه العبارة .

" تدري باكر صوتك الدافي يسافر وابقى وحدي لا رحيل ولا تذاكر " كثيرون يرددون هذا المقطع الشعريّ .. ماذا يعني لك ذاك ؟

لهذا النص مكانة خاصة قلبي .. قد يكون هو من اكثر النصوص التي اشتهرت وتم تداولها بكثرة ..بالفعل تشعر بالفرح عندما تجد ان نصك يتردد مع الناس لان هذا يدل على نجاح القصيدة وملامستها لمشاعرهم .

وصلنا إلى النهاية ، ولكن قبل أن ننهي حديثنا ،  أبيـات جديدة نريد سماعها منك قبل الختام 


على حد الحنين وذاكرة ارض الاماني الجرْد
___________________ وقفت اتنفس الضيقه ابلل جرح جدراني
بقيت وما معي إلا ثقاب الذاكره والبرْد
________________ شعلت بداخلي ذكرى السنين وكل أحزاني
جلست ادفى على جرحي حزين وْ ما معي اي فرْد
_________________ وحيد وْاحْضن الوحْده..أكمَّل نصْفي الثاني
كلمة توجههـا لأخوانك العـاملين على المجلة أو المجلة بشكل عام

اتمنى لهذه المجلة التوفيق ولكل القائمين عليها الف شكر وتقدير ..




في الختام ، أشكر العزيز عبد العزيز العميري تفضله بقبول إقامة هذا الحوار معه ونتمنى له كل التوفيق في مسيرته الشعر ، شكرا عبد العزيز .

تعليقات

إقرأ أيضا

الشاعر الشيخ عبد الله بن علي الخليلي

عن قرب .. حسن شهاب الدين

لو كــان ..!

أوهام حب اضطراري