لو كــان ..!

الشاعرة والقاصة / نوف السعيدي

لو كان جدي مالكا هذا الفضاء

لورثت شمسا .. أو قرابة كوكبين!


لو كنت خالدة 

لجربت القيامة مرتين

لو كان لي قلب بعمر الياسمين

حتما سيبكيني هديل حمامتين

تقاسما سهمـًا وقالا: 

"عشنا

موت يـُؤثثُ بالجفونِ المغمضاتِ على وهنْ 

موت يضمدنا معـًا"

* * *

كم مرةٍ أمشي على وجعي مُكابرةً

-الصمتُ دمعُ الأقوياء-

خبأتُ كل الحزن في جيبي..

وتركت قلبي في العراء..

تتناوبُ الأيامُ في تعذيبهِ

تتراقصُ الذكرى على أطرافهِ

تذوي عليه الأمنيات

خبأتُ كل الحزنِ في جيبي.. 

وقفتُ على الحياد

حتى إذا فاجأتني بالابتسام

اطلقتَ من عينيك ألف قصيدةٍ

وبعثتَ بين يدي سربـًا من حمام

* * *

كالطيرِ.. يحملني الهواءُ العذبُ للسفرِ الطويل

ولأنتَ موسمُ هجرتي للنور

هل تذكر اليوم الذي...

اليوم الذي...

هل تذكره؟



فالذكرياتُ حذاءُ هذا القلب

لا تترك فؤادك حافيـًا

ولا تترك فؤادي للغريب



قلي متى أرثُ الكواكبَ والفضاء

قلي متى أصطادُ سرَ الكون 

أرمي حكمتي للناي.. 



أنا مثقلٌ بالحب

بالشعر الوسيم

بصرخةٍ تلدُ الوجود

أنا مثقل بي

صرت أعرفني 

أقطـّع كل أكفاني.. وافترش (القماط)

* * *

يا أنت

يا من يُخرج الفجرَ الوليدَ إليَّ في بُردِ المساء

يا من يخيطـُ الجرحَ في جسدي

بأوتارِ الغناء 

جدي فقير

لا نجمةً ملكت يداهُ ولا قمر

كن لي.. 

لأمتلك الفضاء..

تعليقات

إقرأ أيضا

الشاعر الشيخ عبد الله بن علي الخليلي

دوائر الصمـت

عبد العزيز العميري في حوار مع صراح

رحيـــــل